ثقافةمشاركاتمقالات

مغاربة اسبانيا وطقوس الاحتفال برمضان

بقلم: فاطمة الزهراء البوعناني

استاذة اللغة العربية والثقافة المغربية بمدريد

يعتبر رمضان من الشهور المبجلة وواحدة من “العواشر” التي يعظمها كل المغاربة.

مفهوم “العواشر” في الثقافة المغربية يرتبط بكل المناسبات التي تأخد طابعا روحانيا كالأعياد الدينية وعاشوراء وغيرها، وهي أيام مباركة ويعظمها المغاربة كما يهنؤون بعضهم البعض بها بعبارة “مبروك العواشر”

مغاربة المهجر يحرصون ما أمكن على استقبال رمضان وفق الطقوس المغربية المتوارثة أبا عن جد رغم اصطدامهم ببعض المعيقات في بلاد المهجر.

أغلب الاسر المغربية باختلاف انتماءاتها الجهوية تتفق في بعض العادات التي تسبق شهر رمضان كتنظيف البيوت وتعطيرها واقتناء اواني جديدة لرمضان.

أزياء رمضان

يقتني اغلب المغاربة لباسا تقليديا جديدا سواء لأداء صلاة التراويح أو للعيد، فتجد أن مغاربة اوروبا غالبا ما يقتنون اللباس التقليدي في العطلة الصيفية التي يقضونها بالمغرب وقد يحتفظ البعض بلباس قديم نظرا لعدم امكانية البعض لأداء صلاة التراويح سواء لبعد المساجد أو عدم توفرها في بعض البلدان أو ظروف العمل التي تكون بالموازاة مع توقيت صلاة التراويح.

أطباق رمضان

تتنوع أطباق رمضان بين أطباق تعد سلفا قبل قدوم رمضان أو اخرى تعد خلال ايام رمضان

البليغات

فتجد أغلب الأسر تعد حلوى “الشباكية” التي لا غنى عنها في الموائد المغربية وتختلف أشكالها بين الشباكية التقليدية و”البليغات ” او “البريوات المعسلة”.

السفوف

كما يحضر “السفوف” ايضا قبل رمضان وهو عبارة عن طحين محمص مع فواكه جافة ويعتبر غذاء متكاملا وصحيا ويتناول غالبا في “السحور” لما يمنحه من طاقة تساعد على تحمل الصيام.

البريوات المعسلة

الرغايف

وتتنوع الأطباق المقدمة في أيام رمضان بين “المملحات” “الرغايف” “الطاجين” وأطباق اخرى متنوعة.

مملحات

وتبقى الحريرة الطبق الرئيسي للمائدة المغربية في رمضان وهي عبارة عن شوربة لا يختلف اثنان في لذتها وتتكون من قطع لحم وطماطم وبعض القطاني.

الزيارات العائلية

تعتبر الزيارات العائلية في رمضان من بين الطقوس الرمضانية للمغاربة وهو الشيء الذي يفتقده غالبا مغاربة أوروبا، ولكنه لا يحول دون برمجة فطور جماعي يجمع الاصدقاء أو بعض افراد العائلة ان أمكن.

ليلة 27

لليلة 27 طقوس خاصة في المغرب، فبالنسبة للمغاربة ليلة 27 تصادف ليلة القدر فتجد معظم السيدات يستعملن اجود انواع البخور لتعطير البيت كما تحضرن “الكسكس” الذي غالبا ما يقدم للعاكفين في المساجد لإحياء ليلة “القدر” كما تجد اغلب المغاربة صغارا وكبارا، نساء ورجالا يرتدون الزي التقليدي.

مغاربة أوروبا أغلبهم محرومون من هذه الاجواء الروحانية، لذلك فمعظمهم يعتكف، إذا سمحت ظروف العمل بذلك، في البيت لإحياء هذه الليلة.

عيد الفطر

عيد الفطر في المغرب مناسبة أخرى تجتمع فيها العائلات المغربية فيما بينها ابتداء من فطور ما بعد صلاة العيد إلى مساء اليوم.

وقبل هذا اليوم، تحضر النساء أنواع متعددة من الحلويات الخاصة بالعيد كما تقتنين ملابس جديدة للاحتفال بالعيد

الشيء نفسه بالنسبة لمغاربة اوروبا مع بعض الاستثناءات، ولكن يبقى يوم العيد يوما مميزا ومائدته متميزة أيضا.

رغم جميع الاكراهات، فمغاربة أوروبا يحرصون على التمسك بالتقاليد والعادات المغربية الخاصة برمضان والعيد للحفاظ على عظمة وخصوصية هذه المناسبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى