أخبار إسبانياثقافةشؤون المغتربين

مديرة المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد تبحث سبل التعاون مع عدد من رؤساء مؤسسات فاعلة في إسبانيا

صدى إسبانيا بالعربي

استضافت المستشارة الثقافية المصرية مديرة المعهد المصري للدراسات الإسلامية ا. د. رشا إسماعيل في مقر المعهد بمدريد ،كل من ا. سهام فاضلي مديرة إذاعة رميم المتعددة الثقافات واللغات بمدينة بوردو الفرنسية.

و ا. عبد الوهاب التونسي رئيس المنتدى الثقافي العربي الإسباني “ثيار”، و د. فادي سلفيتي رئيس مؤسسة صدى إسبانيا بالعربي.


وقد دارت محاور اللقاء حول بحث الشراكات و التعاون الثقافي بين الكيانات الأربعة.
حيث قامت السيدة فاضلي كونها المنسق العام للجنة اليوم الدولي للعيش معاً في سلام الذي اعتمدته الأمم المتحدة في 8 ديسمبر عام 2017، باستعراض أنشطة احتفاليات اليوم والذي مقرر عقد فعاليات إسبانيا في شهر مايو 2021، حيث يشارك عدد من الكيانات الثقافية في اسبانيا وتم دعوة مصر للمشاركة متمثلة بالمعهد في إسبانيا.

ا. سهام فاضلي مديرة إذاعة رميم المتعددة الثقافات واللغات بمدينة بوردو الفرنسية.


كما استعرض السيد التونسي البرنامج الثقافي السنوي لثيار وفعالياته المختلفة التي يعقدها في إسبانيا على مدار العام والتي تساهم في إبراز الإرث الثقافي العربي الإسباني للإسبان .

ا. عبد الوهاب التونسي رئيس المنتدى الثقافي العربي الإسباني “ثيار”

و تحدث السيد سلفيتي عن مؤسسة صدى إسبانيا بالعربي والأقسام والخدمات التي تقدمها والأهمية التي تشكلها كمؤسسة اعلامية للعرب وللإسبان تعكس صدى كلاهما للآخر .

د. فادي سلفيتي رئيس مؤسسة صدى إسبانيا بالعربي

هذا ورحبت السيدة إسماعيل بالضيوف وأبدت انفتاحاً وترحيباً بالتعاون في الفعاليات و كل ما يمكنه من عكس الصورة الحضارية والإرث الثقافي للإسبان ودور ومكانة مصر كذلك توضيح الصورة المشرفة للعرب، وفتح مجالات التعاون المشترك.

من اليسار ا.د. رشا إسماعيل المستشارة الثقافية مديرة المعهد المصري للدراسات الإسلامية، ومن اليمين سكرتيرة المعهد ا. ألمُديّنة غارسيا

وقد حضر الاجتماع إضافة للضيوف سكرتيرة المعهد ا. ألمُديّنة غارسيا .

تغطية مصورة للقاء:

جدير بالذكر ان المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد أنشئ بقرار من مجلس الوزراء المصري في يوليو 1950، وكان اسمه عند إنشائه “معهد فاروق الأول”.

افتتح المعهد في حفل رسمي في 11 نوفمبر 1950 بحضور الدكتور طه حسين (صاحب فكرة إنشاء المعهد ومؤسسه)، وزير المعارف المصرية آنذاك والدكتور سليمان حزين، مدير عام الثقافة.

هناك هدفين لوجوده هما:

  1. إحياء التراث العربي والإسلامي والأندلسي.

2.  التعاون مع الباحثين الإسبان وغيرهم في ميدان الدراسات الأندلسية والإسلامية على وجه العموم.

ويضُم إلى المعهد عام 1991 معهدان آخران هما “المعهد المصري للدراسات الإيبروأمريكية Instituto de Estudios Iberoamericanos، ويضطلع بالعلاقات الثقافية مع دول أمريكا اللاتينية، و”المعهد المصري لدراسات البحر الأبيض المتوسط” Instituto de Estudios del Mediterráneo، ويهتم بالدراسات المتوسطية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى